الشهيد بإذن الله: عدنان طفور "أبو حسن"

ولد أبو حسن وترعرع في مدينة دوما 1988 وكبر في أحيائها عمل رحمه الله في بيع القطع الصناعية حتى اندلعت الثورة فشارك في المظاهرات ولكن ظروفاً قاهرة منعته من الجهاد في سبيل الله فبقي ولفترة طويلة يعمل في متجره وقلبه يخفق بحب الجهاد والشوق إلى بذل المهج في ساحاته فحاول كثيراً أن يلتحق بركب المجاهدين ولكن ظروفه غلبته على حلمه.
لقد كان رحمه الله كريماً سخياً وتاجراً أميناً محبباً لكل من عرفه متديناً عارفاً لحق ربه ومؤدياً له .
وعندما سنحت له الفرصة هب لينتسب إلى جيش الإسلام في مرحلة مفصلية من تاريخ الثورة في الغوطة الشرقية فكانت عصابة الخوارج قد بدأت بالتكشير عن انيابها واستلت خناجر الغدر والخيانة واعملتها في ظهور المجاهدين لتبدأ بعدها معركة نهروان الغوطة التي كانت أول معركة لشهيدنا البطل وكان أول عهده بالقتال أن غدر الخوارج به واختطفوه مع عدد من اخوته المجاهدين ليقتلوهم بعد أن أصدروا عليهم حكمهم الذي يصدرونه مع كل نفس من أنفاسهم على كل من خالفهم ألا وهو الردة والكفر فقتلوه غير مبالين بحق الأسير ولا بحق الإنسان فقتل رحمه الله غدراً وهو في أغلاله على الرغم من كونه قد أصيب أثناء أسره وذلك بعد شهرين فقط من انضمامه لجيش الإسلام لتكون خاتمة جهاده لأجل الجهاد شهادة في أرض الجهاد وليكون شمعة أخرى تضيء درب الأمة الوعر ولتكون دمائه حجة أخرى سنحاج بها كلاب أهل النار أمام الله.

2017/03/01
199 مشاهدة