الشهيد بإذن الله: "أبو عدنان يلدا"

بعد إنطلاقة شرارة الثورة في الأرض السورية تسابقت قلوب المخلصين لإسقاط الطاغية الأسد ولرفع الظلم عن أهل سوريا، ومن جملة الشباب الغيورين شهيدنا أبو عدنان إبن بلدة يلدا الأبية الواقعة جنوبي العاصمة دمشق الذي حاول الإنشقاق عن كتيبته العسكرية عدة مرات ولكن بائت جميعها بالفشل، إلى أن أراد الله ذلك فهرب مع مجموعة من رفاقه إلى لبنان ليدخلوا بعدها إلى القلمون وينضموا لصفوف المجاهدين في لواء الإسلام بعد أن رأوا من مجاهديه القوة والأمانة والإخلاص في قتال الأسد وأعوانه، ولم يلبثوا طويلاً حتى دخلوا الغوطة الشرقية وشاركوا مع كتيبة الهاون في لواء حمزة في معظم المعارك كمعركة القصاص العادل ومعركة حتيتة التركمان ومعارك جوبر ومعركة الله اعلى وأجل وفي معركة العمالية أصيب أحد أصدقاء أبي عدنان وبترت يداه فكرس شهيدنا حياته لخدمة صديقه كما تخدم الوالدة طفلها الرضيع، واستمر في ذلك إلى أن كافئه الله بشهادةٍ في ساحات معركة الدخانية التي أستقبل فيها قذيفة دبابة غادرة بإبتسامةٍ سرقت منه الدنيا الفانية وأكرمته بما كان يردد ويقول إما النصر وإما الشهادة، سائلين الله عز وجل أن يجمعه مع الشهداء والصديقين.

2017/03/18
186 مشاهدة