الشهيد بإذن الله: الشيخ زهران علوش أبو عبد الله

ولد الشيخ زهران علوش عام 1971 للميلاد في مدينة دوما شرقي دمشق، درس العلم الشرعي وحصل على العديد من الإجازات في القرآن الكريم وكتب السنّة المطهرة وفي مختلف العلوم، تخرج من كلية الشريعة بالمدينة المنورة، ومارس نشاطه الدعوي داخل سوريا وخارجها، اعتقله الأسد في عام 2010 بسبب هذا النشاط وسجنه في سجن صيدنايا، ليتم بعدها الإفراج عنه مع بداية العام 2011، بالتزامن مع المظاهرات السلمية فأسس هو وثلاثة عشر رجلاً من أصحابه سرية الإسلام لحماية المظاهرات آنذاك وبإمكانات بسيطة حيث باع سيارته واشترى بثمنها بنادق وسلح بها السرية التي ما لبثت أن تحولت إلى لواء بعد تطوع العشرات من شباب الغوطة الشرقية فيها، شارك الشيخ في لوائه بتحرير معظم الثكنات العسكرية في الغوطة الشرقية، وتحالف مع أكثر من أربعين فصيلاً مقاتلاً على مساحة الأرض السورية ليشكل معهم جيش الإسلام الذي قاده وخاض به أشرس المعارك ضد عصابات الإجرام بأنواعها من النصيرية الحاقدين والخوارج المارقين والمرتزقة الشيعة والمتحالفين الغربيين مع عصابة الأسد، ساهم الشيخ زهران رحمه الله في تأسيس الجبهة الإسلامية وظهر إلى جانب المجاهدين في جميع المعارك التي خاضها جيش الإسلام وشارك بشخصه في أهم المؤتمرات التي تدعم الثورة السورية وتمتع بعلاقات جيدة مع جميع الداعمين للقضية السورية، فكان مثلاً يحتذى به في العلاقات السياسية التي أفشلت روسيا وحلفائها أن تضم جيش الإسلام إلى قائمة الإرهاب، جعل الشيخ من جيشه حصناً قوياً منع تقدم الخوارج نحو الغوطة الشرقية بعد أن نظفها من غلوهم ومن تفريط المفسدين، وكانت أهم أهدافه في مؤتمر الرياض جعل سورية إسلامية لا علمانية، وهذا الأمر الذي أرعب أعداء الإسلام وجعلهم يضعون كامل طاقاتهم ليغتالوه، وقد اغتالوه جسداً لا روحاً وذلك في عصر يوم الجمعة الأخيرة من عام 2015 بتاريخ الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني من العام.

2017/03/07
553 مشاهدة