الشهيد بإذن الله: يوسف نذير حمادة ((أبو صالح الزيبق ))

ولد الشهيد أبو صالح رحمه الله في مدينة دوما عام 1994 وكان من أوائل من حمل السلاح في وجه اجرام عصابات الأسد وخاض الكثير والكثير من المعارك أهمها تحرير مدينة دوما ومعارك الله أعلى وأجل في عدرا والدخانية وأخيراً في معركة الله غالب في الجبال المطلة على دوما.
وقد عرف عنه رحمه الله الشجاعة والإقدام فلم ينتدب لأمر إلا وأقدم ولم يطلب لخطب ألا و تقدم فكان الكرار الذي لم يعرف الفرار وكان الجبل الثابت إذا حمي الوطيس وأشتد القصف وتشهد له بذلك الجبهات التي عشقها وعشقته.
وقد شهدت له جبهة الأوتوستراد الذي قضى فيها أغلب جهاده بشجاعته وإقدامه وهو الذي كانت خنادقها بيته وترابها فراشه والتي صان أرضها كما يصون الرجل عرضه وذاد عن حياضها كما يذود السبع عن عرينه
كُلم أبو صالح في سبيل الله عدة مرات كان أخرها قبل استشهاده بأيام ولكنه لم يسمح لإصابة أن تثنيه عن الجهاد فكان دائماً يتحامل على جراحه وقبل استشهاده أصيب إصابة في قدمه لم تقدر على إقعاده كثيراً فتحمل آلامه وخرج ليكمل عمله في الجهاد ليكتب الله له الشهادة وهو مصاب ويختم الله عمله بالرباط ليجري عمله عليه حتى يوم القيامة بإذن الله.
فنعم المحيا ونعم الممات وهنيئاً لك يا أبا صالح الجنة.

2017/02/28
27 مشاهدة