الشهيد بإذن الله: علاء الدين الحموي أبو محمد

علاء الدين الحموي أبو محمد أو (النقيب عبد الرحمن الشامي )كما كان يلقب تفتحت عينا هذا الشاب على الدنيا في مدينة دوما عام 1986 درس فيها إلى أن نال الشهادة الثانوية فاستكمل دراسته إلى أن حصل على إجازة جامعية في التجارة والاقتصاد.
نشأ أبو محمد على حب دين الله وحب من يخدمه فمنذ أن اندلعت شرارة الجهاد في الشام انضم إلى سرية الإسلام وكان من المؤسسين لها وشارك في كل عملياتها واصبح قائداً عسكرياً ميدانياً لما عرف عنه من تنظيم ومهارة تكتيكية ميدانية وأصبح في ما بعد ناطقاً عسكرياً لجيش الإسلام ليعمل لسانه في أعداء الأمة بعدما أثخن فيهم ببندقيته، فكان لسان الصدق في زمن الكاذبين وكان كلمة الحق في زمن المبطلين.
عرف عن أبي محمد حبه للقرآن وترتيله بصوته العذب فكان جيرانه يستمتعون بالسهر على صوت أبي محمد يرتل القرآن أناء الليل وهو يصلي لله.
وقد مات أبو محمد عن زوجة وثلاثة أبناء صغار كالزهور الغضة أكبرهم عمره ستة سنوات حافظ لثلاثة أجزاء من القرآن الكريم مع الجزرية.
فرحمك الله يا نقيب القرآن وجزاك عن الأمة الخير والإحسان وأسكنك أعلى المنازل في الجنان.
المودع الحزين

2017/02/18
303 مشاهدات