بصواريخ بعيدة المدى… (جيش الإسلام) يتوعد بردٍ مزلزلٍ على مجازر الغوطة وأحياء دمشق

توعد جيش الإسلام اليوم الإثنين (6 آذار/مارس)، قوات الأسد وميليشياته برد مزلزل على المجازر التي ارتكبوها في كل من أحياء العاصمة دمشق الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار، والغوطة الشرقية.

وجاء ذلك في تغريدة نشرها رئيس هيئة الأركان في جيش الإسلام، الرائد “علي عبد الباقي”، على حسابه في تويتر، مرفقة بصورة لصاروخ بعيد المدى يتم تجهيزه من قبل عناصر جيش الإسلام، قال فيها: “الدّمَ الدّمَ والهدم الهدم، وتعطيل معركة دمشق لن يحمي معاقل الإرهاب، والردّ على مجازر الغوطة وأحياء دمشق الشرقية سيزلزل حصون الطغاة بإذن الله”.

وكان موقع (مراسل سوري) ذكر في وقت سابق أن كتائب الثوار في الغوطة الشرقية استقدمت تعزيزات كبيرة إلى أطراف حي برزة الدمشقي، في ترتيب لعمل عسكري ضخم باتجاه دمشق، لكن العمل باء بالفشل بعد وقوف آلاف المليشيات مدعومين من اللواء الأول بدمشق بوجه الفصائل.

وقد نفى جيش الإسلام ما تناقلته صفحة “دمشق الآن” المقربة من أجهزة الأسد الأمنية، بأن قوات الأٍسد سيطرت أمس على جامع الواوي ومدرسة النور للقيادة، مؤكدا أن مليشيات الأسد لم تتقدم ولم تغلق 80 في المئة من البساتين، لم تدمر أغلب الأنفاق المتصلة بالغوطة والممتدة أسفل أوتوستراد حرستا، على حد زعم القنوات الموالية للأسد.

وترافقت المعارك على أطراف حرستا أمس، بقصف جوي عنيف استهدف المدينة، حيث وثق ناشطون أكثر من 60 غارة جوية استهدفت الغوطة الشرقية، وأحياء دمشق الشرقية، كان لمدينة حرستا النصيب الأكبر منها، (18 غارة).

وبدأت قوات الأسد وميليشياته الشهر الفائت حملة عسكرية برية، مصحوبة بحملة قصف جوية ومدفعي عنيف، تهدف اقتحام حيي القابون وبرزة شرق العاصمة دمشق، والخاضعين لسيطرة الثوار.

وتدور اليوم اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهة كراش في حي جوبر الدمشقي، بالتزامن مع قصف مدفعي يتعرض له الحي، تمكن خلالها الثوار من تدمير (بيك آب) مزود برشاش 14،5مم لقوات الأسد ، وقتل أكثر من 6 عناصر.

منذ يومين
42 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: