مستوطنون يهود يقتحمون باحة المسجد الأقصى

اقتحم نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي السابق "موشيه فيجلن"، صباح ، المسجد الأقصى برفقة عدد من غُلاة المستوطنين المتطرفين، في حين اعتقل الاحتلال رئيس دائرة المخطوطات بالمسجد وآخرين.
وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فراس الدبس، لوكالة "صفا"، إن المتطرف "فيغلين" اقتحم الأقصى من باب المغاربة، برفقة مجموعة من المتطرفين، ونفَّذ جولة في ساحاته بحراسة معززة ومشددة من عناصر التدخل السريع والوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، وسط أجواء من التوتر الشديد.

وأوضح أن 20 مستوطنًا و53 طالبًا يهوديًّا اقتحموا أيضًا المسجد على مجموعات، ونظَّموا جولات استفزازية في باحاته، فيما تصدَّى المرابطون والمصلون بهتافات التكبير للاقتحامات المتواصلة.

وتوافد العشرات من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل إلى الأقصى، بالرغم من إجراءات الاحتلال، حيث واصلت الشرطة المتمركزة على الأبواب قيودها على دخول المصلين واحتجزت هوياتهم الشخصية قبيل دخولهم للمسجد.

ويذكر أن الكنيست رفع الحظر المفروض على نوابه في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بشأن دخول المسجد الأقصى، والمستمر منذ 2015.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية، أن لجنة "الأخلاقيات" في الكنيست دعت أعضاء البرلمان إلى التنسيق مع الشرطة والانصياع لتعليماتها في هذا الصدد.

وأشارت إلى أن اللجنة اتَّخذت القرار بعد طلب تقدَّم به عضو الـ "كنيست" اليميني يهودا غليك.

2017/02/22
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: