قوات الأسد تشن حملات اعتقال للشبان في دمشق

شهدت أحياء العاصمة دمشق ازدياداً ملحوظاً وانتشاراً مكثفاً للدوريات التابعة للمخابرات العسكرية والجوية خلال اليومين الماضيين، إلى جانب انتشار العديد من الحواجز، اليوم ، داخل الأسواق والأحياء القديمة للمدينة واعتقلت نحو تسعة عشر شاباً في حي البرامكة كما شهد حي الميدان حملة اعتقالات واسعة طالت نحو ثلاثين شاباً.
وأفاد الناشط الإعلامي عدنان الميداني بأن «عناصر من المخابرات الجوية والعسكرية كانوا يرتدون ملابس مدنية نفذوا حملة اعتقالات واسعة تحت جسر حي الميدان، فقد تم اعتقال أكثر من ثلاثين شاباً بحجة تخلفهم عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، كما تجول عناصر من الأمن العسكري داخل حيي الميدان والشاغور ونفذوا حملة دهم واعتقال وتفتيش للمنازل بحثاً عن الشبان، في حين شهدت الأسواق القديمة حملة تدقيق وتفتيش للأوراق الشخصية والهويات، هذه الحملة تعتبر الأضخم من نوعها بسبب نشر حواجز جديدة وتدقيق مكثف وخصوصاً على الرجال». ويستمر عناصر المخابرات الجوية والعسكرية بحملات الدهم والاعتقالات التي تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد في عدة محافظات وأهمها العاصمة دمشق التي تشهد تشديداً أمنياً..
وفي سياق متصل , أكد مصدر أهلي من مخيم اليرموك في العاصمة دمشق، اليوم ، أن عناصر من تنظيم "داعش" اعتدوا على مركز إغاثي في المخيم، واستولوا على معداته.
وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لدواعي أمنية، إن عناصر من داعش داهموا المركز، وسرقوا معدات العمل داخله، كما اعتقلوا أحد العاملين فيه، بعد الاعتداء عليه بالضرب، وأفرجوا عنه اليوم. وأوضح المصدر، أن المركز يديره ناشطون من المخيم، بهدف تنظيم العمل الإغاثي وتوزيع المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات المختلفة على الأهالي، بعد أن كان مركزاً لدعم الشباب، أسسته وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (الأونروا). وأضاف أن عناصر داعش أحرقوا راية وكالة "الأونروا" والعلم الفلسطيني أثناء المداهمة على مرأى الناس، موضحاً أن سبب الاعتداء هو اعتقاد داعش بأن المركز يعمل لصالح "الأونروا" التي تتلقى دعمها من الولايات المتحدة الأمريكية.
وتسيطر داعش على أجزاء واسعة من المخيم، الذي يقطنه عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من المناطق المجاورة، فيما تسيطر كل من قوات الأسد و"جبهة فتح الشام" و"أكناف بيت المقدس" على أجزاء أخرى منه، حيث تجري اشتباكات متقطعة بين الأطراف المختلفة بين الحين والآخر
#وكالات

2017/02/21
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: