اتفاق سرغايا بريف دمشق يدخل حيز التنفيذ بانسحاب الثوار إلى إدلب

دخل اتفاق بلدة سرغايا شمال غربي دمشق القاضي بانسحاب مئة وثلاثين مقاتلاً من الثوار من البلدة مع عائلاتهم إلى مدينة إدلب شمال غربي سوريا، حيز التنفيذ اليوم الاثنين.
وأفاد الناشط الإعلامي رضوان علي باشا من ريف دمشق «إن ثماني حافلات ستخرج من بلدة سرغايا إلى مدينة إدلب تقل نحو ثلاثمائة وخمسين شخصاً بينهم مئة وثلاثين عنصراً من الثوار، مع تسوية أوضاع من تبقى في البلدة». وتأتي هذه الخطوة بعد اتفاق جرى بين وفد المصالحة الممثل عن قوات الأسد وقيادات من فصائل الثوار في البلدة منذ نهاية شهر أيلول / سبتمبر من العام الفائت، والذي توصل خلاله ممثلو قوات الأسد وفصائل الثوار إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة الزبداني وإدخال المساعدات الإنسانية مقابل دخولها إلى بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب الشمالي. وقال الناشط الإعلامي كاسم الدمشقي «إن لجنة المفاوضات في سرغايا توصلت مع قوات الأسد إلى اتفاق يقضي بخروج أكثر من ثلاثمئة وخمسين شخصاً ما بين مقاتل ومدني باتجاه ادلب شمالاً بأسلحتهم الفردية بعد تسليم كل السلاح المتوسط والثقيل لقوات الأسد». وتقع مدينة سرغايا شمال غربي العاصمة دمشق وتتبع إدارياً لمنطقة الزبداني، ومع خروج الثوار من سرغايا تكون المنطقة الممتدة من جسر بيروت حتى الحدود اللبنانية خالية تماماً من المقاتلين باستثناء عدد من المقاتلين المحاصرين المتواجدين في مضايا والزبداني..
#وكالات

2017/02/21
11 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: