شهداء وجرحى بغارات روسية رداً على خسائر الأسد بالمعارك الدائرة في محيط العاصمة

صعدت قوات الأسد ظهر اليوم الاثنين قصفها الجوي والمدفعي على مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية وأحياء شرق العاصمة بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة بين الثوار وقوات الأسد على عدة محاور مخلفة شهيدين وعدد من الجرحى في مدينة سقبا جراء غارات بالقنابل العنقودية شنتها الطائرات الروسية على الأحياء السكنية في المدينة، إضافة لاستشهاد طفل من بلدة الريحان جراء الغارات التي استهدفت الأحياء السكنية في المدينة.

تبعها غارة من الطيران الحربي للأسد على الأحياء السكنية في مدينة كفربطنا بالغوطة خلفت جرحى مدنيين ودمارا في الممتلكات بالتزامن مع ثلاث غارات استهدفت بلدة حمورية ، فيما قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة منازل المدنيين في مدينة حرستا وبلدة مسرابا بالغوطة الشرقي دون أنباء عن حجم الخسائر.

وفي محيط العاصمة تدور اشتباكات على عدة محاور أعنفها في محيط القابون في محاولة من قوات الأسد التقدم تحت غطاء من القصف الجوي وبصواريخ الفيل شن خلالها الطيران الحربي غارات جوية على حيي القابون وتشرين تبعها استهداف بدفعة جديدة من صواريخ –أرض-أرض ليصل عدد الصواريخ التي سقطت على الحي منذ بداية هذا اليوم عشرين صاروخاً.

إلى ذلك أعلن الثوار في جيش الإسلام عن تكبيد قوات الأسد خسائر بشرية بمقتل 7 عناصر للأسد أثناء التصدي لمحاولات التقدم التي بداتها قوات الأسد اليوم من ثلاث محاور اثنين منهم على جبهة القابون وآخر على جبهة بساتين برزة.
حيث تحاول قوات الأسد التي بدأت حملة عسكرية قبل أكثر من 70 يوماً على الأحياء الشرقية من العاصمة دمشق إبعاد الثوار عن محيط مدينة دمشق بناء على خطة إيرانية لمنع تغلغل الثوار في احياء العاصمة مما يشكل تهديدا حقيقيا لمركز ثقل الأسد.

2017/05/01
57 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: