اشتباكات بين الثوار ومليشيا قسد الانفصالية ببريف حلب الشمالي توقع قتلى للأخيرة

تمكنت فصائل الثوار منتصف ليلة أمس من التصدي لهجوم شنته مليشيا قسد ضمن عملية “غضب الفرات” على مواقع الثوار بالقرب من بلدة مرعناز غرب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي بعد الخسائر الأخيرة التي تكبدتها في مناطق متفرقة على الحدود السورية التركية بمحافظة الحسكة وريف حلب الشمالي بقصف جوي ومدفعي تركي على مواقعها.

وبحسب ناشطين فإن مليشيا قسد بدأت وبتمام الساعة الثانية عشرة والنصف بقصف مدفعي وبقذائف الهاون على الأحياء السكنية في مدينة اعزاز تلاها هجوم لتلك القوات على محور بلدة مرعناز بهدف التقدم باتجاه مدينة اعزاز دارت على إثرها اشتباكات استمرت لساعتين بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة أسفرت عن مقتل 11 عنصراً وإصابة أكثر من 23 آخرين من القوات المهاجمة، فيما استشهد أربعة عناصر من الثوار وجرحى آخرون.

بالتزامن مع الهجوم شهدت المنطقة قصفاً عنيفاً بالدبابات والمدفعية الثقيلة من الجيش التركي المتمركز على الحدود السورية التركية وفي مناطق شرق مدينة اعزاز على مواقع القوات الكردية تزامناً مع وصول تعزيزات للثوار إلى المنطقة.
من جهة أخرى ومع تصاعد التوتر بين القوات التركية ومليشيا قسد وصلت مؤخراً تعزيزات عسكرية جديدة تابعة للجيش التركي إلى منطقة شانلي أورفا استعداداً للتوجه إلى الحدود السورية التركية المقابلة لمدينة تل أبيض، وبحسب الرقة بوست فإن التعزيزات شملت مدرعات وناقلات جند ودبابات وأسلحة ثقيلة، كما نصب الجيش التركي منصات لإطلاق صواريخ في المناطق المحاذية لمنطقة عفرين.

2017/04/30
47 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: