10 قتلى للأسد في مواجهات القابون شرقي دمشق

واصلت قوات الأسد بدعم من الميليشيات الموالية هجومها على أحياء شرق العاصمة وبالتحديد على حي القابون في محاولة للسيطرة على مزيد من الأبنية تحت غطاء من الطيران الحربي الذي استهدف, صباح اليوم السبت, القطاع الجنوبي من الحي رافقه قصف مدفعي وصاروخي طال حي تشرين المجاور وسط تحذيرات من حلب شرقية أخرى.

حيث قتل وجرح العديد من عناصر الأسد يوم الجمعة إثر المواجهات مع الثوار في الجبهات الشرقية للعاصمة دمشق.

وأفاد ناشطون أن الثوار شنوا هجوما معاكسا على مواقع قوات الأسد على اطراف حي القابون، استطاعوا خلاله إلحاق خسائر بشرية قاربت الـ10 قتلى بينهم ضباط على محور شارع الحافظ.

كما تمكن الثوار من استعادة السيطرة على عدة نقاط في القابون كانت قوات الأسد قد احتلتها مؤخرا من بينها مسجد الهداية .

في تلك الاثناء تعرضت أحياء القابون وبرزة وتشرين لغارات جوية روسية مكثفة بالتزامن مع قصف بصواريخ ارض-ارض وقذائف المدفعية من قبل قوات الأسد .

كذلك قام قناصة الأسد بإستهداف المدنيين في حي القابون، ما أدى لإصابة عدد منهم بجروح خطيرة.

وقال عضو المكتب الإعلامي لحي القابون " أن الأوضاع الإنسانية في القابون متدهورة بشكل كبير فلا يوجد أدنى مقومات الحياة.

من جانب آخر ذكر مدير المكتب الإعلامي في حي برزة أن الحصار على الحي يتواصل منذ نحو 20 يوماً عقب فصله عن القابون وتشرين كما تم قطع الأنفاق التي كانت تؤمن تواصله مع محيطه, مشيراً إلى أن الحي يتجه نحو كارثة إنسانية حقيقية.

2017/04/29
78 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: