"الفرقة الوسطى" تتصدى لمحاولة تقدم قوات الأسد باتجاه قرية شمال حماة

أعلنت "الفرقة الوسطى" يوم الجمعة، عن تصدي مقاتليها لمحاولة تقدم قوات الأسد باتجاه قرية البويضة وقتل عشرة عناصر للأخيرة.

وقال قائد أركان "الفرقة الوسطى"، العقيد "أسامة أبو حامد"، إن قوات الأسد والميليشيات المساندة له، حاولة التقدم نحو القرية بغطاء جوي روسي، انطلاقاً من قرية المصاصنة، مشيراً أن مقاتلي الفرقة تمكنوا من التصدي لهم.

وأضاف "أبو حامد" أن الثوار استهدفوا مجموعة لقوات الأسد بصاروخ "تاو" على أطراف قرية المصاصنة التابعة لناحية كفريتا ما أدى لمقتل نحو عشرة منهم.

وكان "جيش العزة" قال، الأربعاء الماضي، إن كتائب الثوار انسحبوا من قرية المصاصنة، جراء القصف الكثيف.

ولفت "أبو حامد" أن فصائل الثوارتمكنت من تدمير دبابتين، وعربة "بي أم بي"، إضافة لقاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع نوع "كونكورس"، لقوات الأسد دون تحديد مكان التدمير.

وعن خسائر الثوار أوضح "أبو حامد" أن أكثر من خمسة مقاتلين استشهدوا خلال الاشتباكات، متابعاً أن طائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت رشاشين (14.5)، إضافة لتدمير مدفع عيار (23) "للحر".

وتحاول فصائل الثوار وقف تقدم قوات الأسد في ريف حماة الشمالي، حيث استطاعت الأخيرة استعادة جميع المناطق التي سيطرت عليها الأولى قبل أسابيع، وتقدمت إلى مناطق جديدة، مقتربةً من الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

2017/04/29
34 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: