فصائل الثوار تتصدى لمحاولات تقدم عصابة الأسد إلى حر بنفسه بريف حماة الجنوبي

أحبطت فصائل الثوار محاولات قوات الأسد والميليشيات الموالية لها التقدم نحو جبهة حر بنفسه بريف حماة الجنوبي، إضافة إلى تكبيدها قتلى وجرحى بين صفوفها.

وقال ناشطون ميدانيون، إن حدة الاشتباكات ارتفعت بين فصائل الثوار وقوات الأسد في محاولة من الأخيرة التقدم إلى بلدة حر بنفسه بريف حماة الجنوبي، وتزامنت مع استهداف مناطق الاشتباكات وما حولها بقصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف.

وتمكنت فصائل الثوار من صد هجمات قوات الأسد وإيقاع قتلى وجرحى بين صفوفها، ما اضطرها على التراجع والانسحاب تاركة جثث قتلاها في مناطق الاشتباكات.

هذا ونفذت الطائرات الحربية الروسية غارات جوية بالصواريخ الفراغية والارتجاجية على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، أسفرت عن وقوع أضرار مادية كبيرة.

حيث استهدفت المروحيات الحربية التابعة لقوات الأسد، مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، ببراميل متفجرة تحتوي غاز الكلور السام، اليوم بالتزامن مع غارات جوية روسية على مدينة كفرزيتا المجاورة.

وقال ناشطون إن الطيران المروحي ألقى ستة براميل تحتوي الكلور السام على اللطامنة، ما تسبب باختناقات بين المدنيين.

وتسبب القصف بانهيارات في منازل للمواطنين، وساهم الدفاع المدني بانتشال أربعة أشخاص من تحت الأنقاض، وهم بوضع مستقر نسبيًا، وفق ناشطين.

وتزامن استهداف اللطامنة بغارات جوية بالقنابل الفراغية على مدينة كفرزيتا المجاورة، الأمر الذي تسبب بتدمير مستشفى كفرزيتا التخصصي بشكل كامل.

وذكر مركز “عاصي برس” الإعلامي أن الغارات تسببت أيضًا بتدمير مركز للدفاع المدني في كفرزيتا، بعد يوم على تدمير مسجد فيها.

وأشار الناشطون بأن ذات المشفى كان قد تعرض لقصف روسي مماثل مطلع شباط الماضي ما تسبب بتوقفه عن العمل، وقبل يومين تم إعادة تفعيله ليعاود الطيران الروسي قصفه مجددا اليوم.

2017/04/29
34 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: