عشرات القتلى من قوات الأسد في منشية درعا ومقتل القائد العسكريّ لـ (جيش خالد).

قُتل وجُرح العشرات من عناصر قوات الأسد , صباح اليوم الثلاثاء، بهجوم لفصائل الثوار على أخر مواقعهم المتبقية، داخل حيي سجنة والمنشية في مدينة درعا.
وأفادت غرفة العمليات في درعا أن الثوار شنوا هجوماً على مواقع قوات الاسد داخل حي المنشية، وتقدموا على عدة نقاط، وقتلوا وجرحوا عدداً من العناصر، وأضاف مراسلنا أن الثوار استهدفوا مواقع قوات الأسد على أطراف حي سجنة بخرطومين متفجرين، ما أدى إلى مصرع العشرات من قوات الأسد وإصابة عدد منهم، فضلاً عن تدمير مدفع 23 على مبنى التأمينات في درعا.
وفي السياق، قصفت مروحيات الأسد بـ12 برميلاً متفجراً، أحياء مدينة درعا، كما شنت الطائرات الحربية أكثر من 14 غارة جوية، على ذات المناطق، بالتزامن مع قصف بصواريخ أرض-أرض، ما تسبب بدمار واسع أصاب الأماكن المستهدفة.
وتتعرض أحياء مدينة درعا، لقصف مدفعي وجوي مكثف، من قبل قوات الأسد دعماً لقواتها التي خسرت معظم مناطق حي المنشية لمصلحة فصائل الثوار.
وفي السياق , نعى مقربون من جيش (خالد بن الوليد) المبايع لتنظيم (داعش) القائد العسكري لـ “الجيش” أبو محمد التلاوي، وقالوا إنه قُتل مساء أمس الاثنين خلال المعارك ضدّ كتائب الثوار غرب درعا.
وقال ناشطون إن (يو سف البقيرات) الملقب بـ “أبي محمد التلاوي” قتل بالأمس، موضحاً أنه كان القائد العسكري لجيش خالد ومن مؤسسي لواء (شهداء اليرموك) في ريف درعا الغربي، كما أنه متهم بالوقوف خلف مجموعة من عمليات الاغتيال والتفجيرات في ريف درعا.
ولفتت مصادر محلية إلى أن “التلاوي” الذي ينحدر من بلدة تل شهاب هو الخسارة الأكبر لجيش خالد خلال الأشهر الماضية، التي شهدت معارك ضد كتائب الثوار وأسفرت عن سيطرة جيش خالد على بلدات (جلين ـ سحم ـ تسيل ـ عدوان) وتلول (الجموع وعشترا) غرب درعا منتصف شهر شباط/فبراير الماضي .

2017/04/25
169 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: