"سبوتنيك" تتحدى الملل وتصرح موسوعة "ويكيبيديا" تساعد الثوار في صنع السارين

منذ الهجوم الكيماوي المروع الذي نفذه الاحتلال الأسدي , في بلدة خان شيخون بريف إدلب، مطلع الشهر الجاري، لم تتوقف ماكينة البروباغندا الروسية الحليفة للأسد عن تقديم التبريرات التي تحاول بها تبرئة الأسد من المسؤولية عن الجريمة التي راح ضحيتها حوالى 100 شخص، معظمهم من الأطفال. مهما كانت تلك التبريرات كوميدية وبعيدة عن المنطق.

وآخر ما قدمته البروباغندا الروسية، هو الادعاء بأن "إرهابيي الثوار" قاموا بتركيب غاز السارين السام عن طريق الاستعانة بمعلومات عامة بسيطة موجودة في موقع "ويكبيبديا"، وهي "نظرية" نشرتها وكالة "سبوتنيك" التابعة للكرملين، الأربعاء. في حين ما زالت روسيا والأسد ينكران مسؤوليتهما عن الهجوم، رغم الأدلة التي تقدمها تقارير محلية وغربية التي تثبت تورط الأسد في القصف بعلم روسيا.

في السياق، نقلت "سبوتنيك" تصريحات للخبير العسكري فكتور موراخوفسكي، أدلى بها لمجلة "فزغلاد" الروسية، قال فيها أن "إنتاج المواد الكيماوية وتحديداً غاز الخردل لا يتطلب شروطاً خاصة"، مضيفاً "أنه لا توجد صعوبة في تصنيع الأسلحة الكيماوية لشخص لديه قليل من الفهم في الكيمياء، كما أن مواد تصنيع السارين معروفة جيداً"!

يأتي ذلك في وقت قال فيه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الثلاثاء، أمام مجلس العموم في البرلمان البريطاني أن الحكومة البريطانية تعرف تماماً أن اثنتين من طائرات السوخوي أقلعتا من مطار الشعيرات حيث يتم تخزين الأسلحة الكيماوية، مضيفاً أن دراسة العينات من الحفرة التي أحدثتها القذائف في خان شيخون تظهر بوضوح، ليس فقط استخدام غاز السارين السام المحرم دولياً، بل أن ذلك الغاز يحمل صفات الغاز نفسه الموجود لدى الأسد السوري والذي يقوم بتصنيعه وتخزينه رغم اتفاقية 2013 التي تقضي بتفكيك الترسانة الكيماوية للأسد.

2017/04/19
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: