كازاخستان تسعى لضمِّ قطر والسعودية إلى "أستانة".

أعلن وزير الخارجية الكازاخي عن نية بلاده توسيع دائرة الدول المراقبة لمباحثات أستانة حول سوريا، وإشراك دول عربية منها المملكة العربية السعودية ودولة قطر، في العملية بصفة مراقبين. وتشارك الولايات المتحدة بصفة مراقب في أستانة، وتقول الخارجية الكازاخية إنها تسعى أيضًا لضمِّ الاتحاد اﻷوروبي بتلك الصفة. وقال "من المهم مبدئيًّا عندنا الآن توسيع دائرة المراقبين، والجانب الكازاخي يعمل على هذه المسألة مع الدول الضامنة، لكي يكون بإمكان كافة الدول المعنية بتعزيز نظام وقف إطلاق النار مراقبة عملية أستانة". وأضاف: "طرحنا على الدول الضامنة، وخاصة على روسيا، مسألة إمكانية مشاركة دول عربية مثل السعودية وقطر، نحن نهتم بأن يكون الاتحاد الأوروبي على اطِّلاع بمجريات عملية أستانة". وقال وزير الخارجية الكازاخي، إن الدول الضامنة والدول المهتمة بالتسوية السورية تعمل على إشراك قوى الثورة السورية في اجتماعات مفاوضات أستانة المقررة، و"هذا الأمر يدل على أن جميع الأطراف المعنية بالتوصل إلى تسوية سلمية للنزاع تحاول جاهدة إشراك وجلب الثوار ، أولًا للانضمام إلى وقف إطلاق النار، وثانيًا لتشارك في عملية أستانة". ومن المقرَّر أن تعقد الجولة المقبلة في الثالث والرابع من مايو/أيار المقبل، ومن المقرر أن تجتمع الدول الضامنة؛ روسيا وتركيا وإيران في طهران اليوم وغدًا، على مستوى الخبراء، لمناقشة التحضير للجولة القادمة..

2017/04/18
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: