بريطانيا: بشار الإرهابي الأكبر ويجب سحب الجنسية من أسماء الأخرس لترويجها له

طالب نواب بمجلس العموم البريطاني، بسحب الجنسية البريطانية من زوجة الرئيس المجرم “أسماء الأخرس” ، بتهمة “التورط في الاشتراك بجرائم حرب” ، و بدعوى “الدور الذي تلعبه في ماكينة الدعاية التابعة للأسد ".

وقالت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، اليوم الأحد، 16 أبريل/ نيسان إنّ ” سبعة نواب بمجلس العموم البريطاني قد وقعوا على طلب بسحب الجنسية البريطانية من (أسماء فواز أخرس) الشهيرة باسم (أسماء الأسد) وزوجة الرئيس السوري بشار الأسد، مرفقة بمذكرة إلى مجلس العموم البريطاني”.

هذا و جاء في المذكرة أنّ ” تقارير أمنية أثبتت أن أسماء الأسد تستخدم حسابات مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف (تلميع ) صورة زوجها ومديح من تصفهم بـ”شهداء الأسد" واتهام الغرب بنشر “الأكاذيب”، بالإضافة إلى الكثير من المواد الترويجية الأخرى”.

وكانت “أسماء الأسد” نشأت في منطقة آكتون غرب العاصمة “لندن”، مع والدها فواز أخرس، وهو طبيب قلب، ولا يزال يعيش في آكتون، وتخرجت في كلية كينغز لندن، وتزوجت من بشار الأسد عام 2000.

وفي سياق آخر ، وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، في مقالة نشرتها صحيفة “صنداى تلجراف” رئيس المجرم بشار الأسد ب “إلارهابي الأكبر” داعيا روسيا إلى الاعتراف بأنه رجل “سام” ، مشيراً إلى أنّ موسكو حليفة دمشق لا تزال تملك الوقت لتكون على الجانب الصحيح من وجهة النظر بشأن النزاع فى سوريا.

وأضاف أنّ “الأسد يستخدم الأسلحة الكيميائية ليس لأنها فظيعة ولا تفرق (بين الضحايا) فحسب، بل لأنها مروعة كذلك”.

2017/04/16
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: