حملة تصعيد جديدة على أحياء دمشق وريفها ... والضحايا مدنيون

تعرضت مدينة دوما بالغوطة الشرقية بعد ظهر الأحد لثلاث غارات جوية بالصواريخ الموجهة من طيران الأسد أسفرت عن استشهاد مدني وإصابة آخرين بجروح كحصيلة أولية تبعها قصف جنوني بالمدفعية الثقيلة والهاون من حواجز الأسد المتمركزة في المنطقة بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع في سماء المدينة.

فيما تعرضت مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لقصف مدفعي من قوات الأسد أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين وسقوط عدد من الجرحى رافقها محاولات تقدم جديدة لقوات الأسد منذ بداية هذا اليوم على جبهات حي تشرين شرق مدينة دمشق وجبهات مدينة حرستا بالغوطة الشرقية دارت على إثرها اشتباكات على جبهة بساتين برزة وشارع الحافظ استهدف خلالها حي تشرين لغاية اللحظة ب26 صاروخ أرض-أرض.

إلى ذلك دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في محيط حي القابون شرق العاصمة تمكن خلالها الثوار من تدمير دبابة لقوات الأسد من طراز T72 فيما لاتزال الاشتباكات مستمرة في محاولة من الأسد التقدم بعد أن فشل من تحقيق أي تقدم بعد الهجوم الأخير الذي شنه الثوار على مواقعه في الحي الشهر الماضي استطاعوا خلاله من الوصول إلى كراجات العباسيين ومناطق أخرى في المنطقة.
إلى ذلك نشرت صفحات موالية للأسد عن قرب حدوث هجوم كيميائي يستهدف الغوطة الشرقية بناء على ما وصفتهم بمصادر مخابراتية عربية أن هناك تحضيرات لاستهداف دمشق بالأسلحة الكيميائية من قبل هيئة تحرير الشام، وهي ماعلق عليها الرئيس الروسي قبل أيام عن التحضير لهجوم كيميائي في محيط دمشق ليتم اتهام الأسد.

2017/04/16
16 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: