تجنباً لإرهاب داعش.. الفصائل الثورية تغلق حاجز العروبة.

أغلقت الفصائل الثورية في #جنوب_دمشق صباح اليوم "حاجز العروبة" المعبر الفاصل بين بلدة #يلدا و #مخيم_اليرموك إثر وصول معلومات مؤكدة عن نية تنظيم داعش المتواجد في المخيم والحجر الأسود بالقيام بعدة عمليات أمنية بالقرب من معبر العروبة.

وأفاد قيادي في جيش الإسلام عن توصلهم لمعلومات مؤكدة تفيد بتخطيط داعش للقيام بعمليات أمنية عند معبر العروبة، وذكر أنه تمّ الحصول على تلك المعلومات من خلال التحقيق مع خلية تابعة لداعش كانت قد أُلقي القبض عليها مؤخراً ولا يزال التحقيق معها جاري، للوصول إلى كافة أعضاء الخلية.

وقال ناشطون إن "جيش الإسلام" أغلق الحاجز المسيطر عليه، منذ الساعة السابعة صباحاً، والذي يعتبر المعبر الوحيد بين بلدات (يلدا، ببيلا، بيت سحم) و بين مخيم اليرموك.

ونقل ناشطون عن مصدر عسكري، أن "جيش الإسلام اكتشف منذ فترة (لم يحددها) خلية لداعش , وبقي محتفظاً بها، ليطالب داعش فيما بعد بالخلية، في حين رفض الأول تسليمه إياها".

وأضاف المصدر أن "داعش" رد على عدم تسليمه الخلية، باعتقال عنصر من "جيش الإسلام" منذ أكثر من أسبوعين، ما جعل الأخير يغلق المعبر، اليوم، كتهديد لداعش.

ولم يوضح المصدر ما إذا احتجز داعش عنصر "جيش الإسلام" من مناطقه أو مناطق الأخير.

وأكدت الفصائل الثورية المسؤولة عن المعبر أن الحاجز مفتوح لكافة الحالات الإنسانية بما فيها الإسعاف والدفاع المدني من وإلى مخيم اليرموك.

كما شهد حاجز العروبة في الآونة الأخير تصعيد عسكري من قبل تنظيم داعش حيث حصل حالات قنص للمدنيين واستهداف المعبر بقنابل حارقة.

منذ 3 أيام
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: