لليوم الخامس على التوالي....تجدد الاشتباكات على جبهات الغوطة الشرقية

واصلت قوات الأسد اليوم استهداف مناطق مختلفة من الغوطة الشرقية بالتزامن مع محاولات تقدم على جبهات القتال، فقد أصيب طفل بجروح جراء قصف لقوات الأسد بالرشاشات الثقيلة والقناصة استهدف أطراف مدينة حرستا بالغوطة الشرقية .
فيما تجددت الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهات ميدعاني وكتيبة حزرما بمنطقة المرج بالغوطة الشرقية جراء محاولة قوات الأسد التقدم في المنطقة رافقها قصف مدفعي وصاروخي من الحواجز المنتشرة بعد أن شهدت هذه الجبهات هدوء نسبياً لبضع ساعات واقتصرت المعارك على جبهات مدينة عربين استخدمت خلالها قوات الأسد غاز الكلور السام للمرة الثانية خلال أسبوع أسفر عن ارتقاء مقاتلين وإصابات . وأفاد الناشط الميداني مروان الخالد «أن الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد والميليشيات الموالية لها على الغوطة الشرقية دخلت يومها الخامس حيث تستهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية بمئات القذائف وعشرات الصواريخ من قبل قوات الأسد التي تتبع سياسة الأرض المحروقة».
مضيفاً «وبعد فشلها صباح اليوم بالتقدم في حوش نصري وخسارتها لنحو تسعة عناصر وجرح آخرين وتدمير ثلاثة دبابات، حاولت اقتحام مدينة دوما من جهة كرم الرصاص وقد سبقت محاولة الاقتحام قصف تمهيدي مكثف بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون، فيما تزامنت محاولة الاقتحام مع اندلاع اشتباكات عنيفة على أطراف مدينة عربين وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف».
وكان الثوار استعادوا خلال اليومين الماضيين عدة نقاط بمحيط بلدة الميدعاني شرق كتيبة حزرما، وذلك بعد عمل عسكري مشترك بين "جيش الإسلام وحركة أحرار الشام الاسلامية وفيلق الرحمن"، حيث خلفت المعارك نحو ثلاثة عشر قتيلاً في صفوف قوات الأسد وميليشيات إيران، إضافة إلى تدمير أكثر من ستة دبابات دبابات.
ودخلت حملة الأسد والميليشيات الموالية له يومها الخامس، حيث تشهد جبهات القتال في الغوطة الشرقية بريف دمشق معارك عنيفة ومستمرة بين المجاهدين وقوات الأسد والميليشيات الموالية لها والتي تحاول اقتحام أكثر من جبهة مع استمرار تكبدها خسائر بشرية كبيرة بالإضافة إلى تدمير العديد من الآليات العسكرية الثقيلة.
#همام_الحسن

2017/02/11
5 مشاهدات
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: