الخارجية الأمريكية: روسيا دعمت الأسد أكثر من ادعاءها بالحرب على داعش

علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون التي أشار فيها إلى نهاية عهد الأسد, وقال تونر أنه لامصلحة للولايات المتحدة في أن يبقى الأسد في سوريا على المدى البعيد مشيراً إلى أن العالم يقف معها, واعتقد مارك أن العالم كله قد ظهرت له الشرعية المفقودة لدى الأسد وأن عليه أن يرحل, خصوصاً بعد استخدامه للسلاح الكيماوي على محافظة إدلب وقتله للمئات من أبناء شعبه, كما وأكد المتحدث أن الإدارة الامريكية حددت هجومها وأنَّ ذلك يرسل رسالة واضحة بأن الولايات المتحدة مستعدةٌ للتصرف وبطريقةٍ بناءة, ونفى تونر غياب البيان القوي في اجتماع الدول السبع, وأكد أن البيان جاء قوياً فيما يتعلق بشجب الهجمات الكيماوية, وقال إن روسيا تقف في المربع الخطأ؛ لأنها تدعم الأسد متهما إياها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية, وأشار إلى انَّ الروس راغبون في دعم الأسد أكثر من قيامهم بحملات مكافحة الإرهاب ضد تنظيم داعش, كما وأجاب تونر على أحد الأسئلة التي وجهت له بخصوص حزب اللات ودعمه للأسد والتهديدات التي وجهها إلى الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة, حيث أجاب أن الولاياتِ المتحدة تتعامل مع تلك التهديدات بجدية مشيراً في الوقت نفسه إلى كون حزب اللات جماعة إرهابية أجنبية أدت دوراً في مساعدة الأسد لمواصلة وحشيته ضد شعبه بالإضافة لإثارة المشكلات في لبنان, ودعا تونر الحزبَ إلى الانسحاب من سوريا مشيراً إلى انتهاكه لالتزاماته المتمثلة بابتعاده عن النزاع السوري.

2017/04/13
11 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: