عصابة الأسد تحاول استعادة مناجم الفوسفات بغية تسليمها لإيران

علمت مصادر إعلامية أن عصابة الأسد ومليشيات المساندة له من روسيين وإيرانيين بدأوا خلال اليومين الماضيين بمعركة ضد تنظيم داعش للسيطرة على مناجم الفوسفات بريف حمص الشرقي جنوب غرب تدمر
وذكرت المصادر أن عصابة الأسد مستعجلة جداً للسيطرة على مناجم الفوسفات لتسليمها إلى إيران، وذلك تنفيذاً لسلسلة اتفاقيات تعاون اقتصادية، وُقّعت بين حكومة الأسد المجرم وإيران في مطلع العام الجاري، حيث تنص إحدى هذه الاتفاقيات على أن تستغل إيران مناجم الفوسفات بريف حمص الشرقي لفترة زمنية طويلة، في حين تم وصول سفن روسية إلى ميناء طرطوس قبل ثلاثة أيام، تحمل معامل كاملة لاستخراج وإنتاج الفوسفات، مشيراً إلى أن وجهة المعامل الروسية هي مناجم الفوسفات بمنطقتي “الصوانة” و”خنيفيس”، الواقعتين جنوب غرب تدمر، ويذكر أن متوسط إنتاج سوريا السنوي من الفوسفات الخام في سنوات ما قبل 2011، يتراوح ما بين اثني مليون طن سنوياً وكان يذهب ثمانين بالمئة منه للتصدير إلى أسواق أوروبا وآسيا وكندا، وعشرين بالمئة يصنّع في معامل الأسمدة بمدنية حمص.

2017/04/12
مشاهدتين
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: