“نزع الخناجر” معركة جديدة يطلقها الثوار في درعا

أطلقت فصائل “الجيش الحر” في ريف درعا الغربي، معركة جديدة ضد “جيش خالد بن الوليد”، المبايع لتنظيم داعش في حوض اليرموك.

وبدأت الفصائل صباح اليوم، الثلاثاء 11 نيسان، التمهيد المدفعي والصاروخي من محاور مختلفة، ضد نقاط سيطرة “جيش خالد” في المنطقة، في إطار معركة أسمتها “نزع الخناجر”.
وتأتي المعركة تزامنًا مع معلومات نقلتها وسائل إعلام عربية، عن نية بدء عمليات أردنية- أمريكية- بريطانية مشتركة، معركة “للقضاء على تنظيمات إرهابية تتحرك على الحدود الشمالية مع سوريا”.

ووفق مصادر محلية بدأت فصائل الثوار التمهيد على أربعة محاور متمثلة بـ: تل عشترة، تل الجموع، بلدة جلين، سرية “م.د”.

إلا أن الاعتماد على القصف والتمهيد، دون بدء الهجوم على الأرض، إضافة إلى كمائن “جيش خالد” التي اشتهر بتنفيذها في المنطقة ضد الثوار , يجعل من تقدم الفصائل “أمرًا صعبًا”.

وشنت فصائل “الجيش الحر”، قبل أيام، قصفًا مدفعيًا وصاروخيًا على المحاور ذاتها، والتي تخضع لسيطرة “جيش خالد” في حوض اليرموك.

وسيطر “جيش خالد” على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شنّ هجومًا مباغتًا في شباط الماضي، انتزع من خلاله تلالًا وبلدات جديدة من الفصائل , أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

ويتمركز مقاتلو الفصيل في مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

كما يطبق حصارًا من ثلاث جهات، على بلدة حيط الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، المحررة من قبل الثوار، وفشل في وقت سابق باقتحامها خلال مناسبات عدة.

2017/04/11
142 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: