واشنطن ترفض تأكيد أو نفي قطع موسكو اتصالات تنسيق الطيران فوق سوريا

رفض المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية لعمليات المنطقة الوسطى، العقيد جون توماس، الإثنين، تأكيد أو نفي ما تردد عن قطع الروس الاتصالات مع الجانب الأمريكي بشأن تنسيق حركة الطائرات في الأجواء السورية.

وحتى الساعة 22:50 "ت.غ" لم يصدر رسميا عن روسيا، الداعم العسكري والسياسي للنظام السوري، ما يفيد بقطع الاتصالات أو استمرارها، لكن صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، نقلت عن وزارة الدفاع الروسية، أنها أبلغت نظيرتها الأمريكية، يوم الجمعة الماضي، بوقف الاتصالات؛

على خلفية القصف الأمريكي، في اليوم نفسه، لقاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام السوري بمحافظة حمص (شمال).

وجاء الهجوم الصاروخي الأمريكي ردا على هجوم بأسلحة كيميائية، الثلاثاء الماضي، قتل أكثر من 100 مدني، وأصاب ما يزيد عن 500 آخرين، غالبيتهم أطفال، في بلدة "خان شيخون" بريف إدلب (شمالي سوريا )، والذي أعلنت واشنطن أنها تملك "أدلة سرية" تثبت مسؤولية نظام بشار الأسد عنه، فيما نفى الأخير مسؤوليته.

وأضاف العقيد توماس، خلال موجز صحفي عقده عبر دائرة تلفزيونية خاصة من مقر القيادة المركزية بولاية فلوريدا مع صحفيين في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) بالعاصمة واشنطن، أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصلت مع روسيا قبيل تنفيذ الضربة الصاروخية وفي اليوم التالي، وذلك عبر القناة التي أسسها البلدان لتنسيق تحركاتهما الجوية داخل سوريا.

ومضى قائلا: "توجد طرق أخرى لتنسيق حركة الطائرات، وسنقوم باستخدام كل الطرق، مهما كان الوضع (سواء قطع الروس قناة اتصالهم بالولايات المتحدة أم لا) بالنسبة لذلك الخط".

وشدد على أن قناة الاتصال بين البلدين "ليست الطريقة الوحيدة المتاحة، ولكنها كانت وسيلة مفيدة فيما مضى".

ووفق "واشنطن بوست"، فإن موسكو اعتبرت أن الهجوم الصاروخي الأمريكي يمثل "خرقا كبيرا لمذكرة التفاهم" بين البلدين.

وكان البلدان وقعا، العام الماضي، مذكرة تفاهم بشأن فتح قناة للاتصال بينهما لتنسيق التحركات الجوية فوق سوريا، إلا أنه، وبحسب الصحيفة الأمريكية، أوقفت موسكو هذه القناة يوم الجمعة الماضي.

وبشأن ضرب قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام السوري، قال العقيد توماس إن واشنطن "لم تحاول تدمير المطار بشكل كامل، وإنما تعطيله لفترة طويلة.. ما فعلناه هو إضعاف قدرة السوريين على تنفيذ هجمات بالأسلحة الكيميائية من تلك القاعدة على المدى القصير".

2017/04/11
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: