قوات الأسد تمهد للتقدم غرب حلب.. وفصائل الثوار تصد

قوات الأسد تمهد للتقدم غرب حلب.. وفصائل الثوار تصد

بدأت قوات الأسد والميليشيات المساندة له، تمهيدًا صاروخيًا على مواقع فصائل الثوار في ريف حلب الغربي، في محاولة للتقدم في المنطقة.

ونفت حركة “أحرار الشام الإسلامية” ما ذكره إعلام الأسد عن استهداف مواقع الثوار في بلدات ريف حلب الغربي، وتحقيق إصابات مباشرة”، “وتقدم ملحوظ للقوات في المنطقة”. وأكدت حركة أحرار الشام “صد محاولة الميليشيات الطائفية التقدم على محاور جمعية الزهراء والليرمون وإكثار البذار وتلة الفرفوة غربي حلب”.

وبالتزامن مع محاولات التقدم، ذكر “مركز حلب الإعلامي” أن الطيران الحربي استهدف بالقنابل العنقودية بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، إضافةً إلى قصف بالمدفعية الثقيلة على بلدتي العيس وخلصة، في الريف الجنوبي.

وفي حديث سابق مع الناطق العسكري لـ”أحرار الشام”، عمر خطاب، أوضح أن “نقاط الرباط في ريف حلب الجنوبي والغربي متصلة ببعضها البعض، والثوار جاهزون لأي أمر طارئ”، لافتًا إلى “تنسيق بين جميع النقاط ومن جميع الثوار ".

وأشار المسؤول العسكري في الحركة إلى أسلوب جديد تتبعه قوات الأسد، وهو “الضغط من عدة محاور، إذ ليس هناك جهة واحدة يحاول من خلالها التقدم، إنما يسعى لإيجاد ثغرة للدخول منها”.

2017/04/10
11 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: