ستة شهداء بدرعا وريفها في غارات من الاحتلال الروسي

استشهد ستة مدنيين، وأُصيب آخرون بجروح اليوم، جرّاء غارات من طيران الاحتلال الروسي على مدينة درعا وريفها.

وشنت طائرات الاحتلال مع بزوغ فجر الأحد، عشرات الغارات الجوية على احياء درعا البلد المحررة والسهول المحيطة، ما ادى لاستشهاد اربعة مدنيين اضافة لجرح آخرين.

واستخدمت الطائرات الروسية في قصفها على درعا البلد القنابل العنقودية والفراغية، والذي تزامن مع قصف صاروخي ومدفعي من قبل قوات الأسد.

في السياق، أعلن القائمون على مشفى “نبض حوران” خروج المشفى عن الخدمة، بعد تعرضه لغارة من طيران الاحتلال فجر اليوم، والتي أدت لاستشهاد أحد أفراد الكادر الطبي، ودمار واسع أصاب بناء المشفى وتجهيزاته الطبية.

من جهة ثانية، طال قصف روسي مماثل مدينة داعل بالريف الشمالي، ما تسبب بسقوط شهيد وعدد من الجرحى.

وجاء التصعيد الروسي على درعا، إثر التقدم الكبير الذي حققه الثوار أمس في قطاعات هامة داخل حي المنشية، حين بات الثوار يسيطرون على 85 % من مساحته، والذي يعتبر المعقل الأخير للنظام بدرعا البلد.

هذا، واعلنت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” الجامعة لفصائل الثوار بالمنشية، اليوم، أن حصيلة قتلى الأسد والميليشيات الطائفية تجاوز الـ160 منذ انطلاق معركة ” الموت ولا المذلة” قبل نحو شهرين.

2017/04/09
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: