مرتزقة الأسد تصعد قصف حي القابون بالصواريخ في محاولة لاقتحامٍ الحي.

كثف الطيران الحربي التابع للاحتلال الأسدي غاراته الجوية على حي القابون في دمشق، في خطوة للتقدم والاقتحام على حساب فصائل الثوار المسيطرة على الحي. وأفاد ناشطون أن الطيران الحربي استهدف الحي بسبعة غارات جوية، ما أدى إلى استشهاد مدني، وإصابة العشرات من المدنيين، تزامنًا مع محاولات الاقتحام من الجهة الشرقية.
وأشار ناشطون إلى قصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، إلى جانب صواريخ الفيل، تزامنًا مع الغارات الجوية. ويُعتبر القابون بوابة دمشق، باتجاه الغوطة الشرقية، ويسعى الأسد للتوصل إلى اتفاقات تسوية فيه، بهدف إخلاء محيط العاصمة، بعد أن نفذ تسويات مشابهة أفضت إلى خروج فصائل الثوار وقسم من المدنيين، وأبرزها كان في مدينة داريا، ومعضمية الشام، ووادي بردى. صفحة “دمشق الآن” الموالية للأسد أكدت القصف، وأشارت إلى “اشتباكات بين المليشيات الطائفية و جبهة النصرة على حد زعمها ، في القطاع الشرقي لحي القابون وسط تمهيد مدفعي تنفذه قوات الاحتلال الأسدي.. في حين ذكرت صفحات موالية للأسد في مدينة دمشق أن “قوات الاحتلال الأسدي تستعد لاقتحام القابون، بعد البدء بتمهيد صاروخي ومدفعي”..

2017/04/09
9 مشاهدات
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: