مجلس العشائر والقبائل السورية تطالب الأمم المتحدة بالتدخل لإيقاف المجازر في الغوطة الشرقية

أصدر مجلس العشائر والقبائل السورية بياناً طالب فيه الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإيقاف المجازر في الغوطة الشرقية، والضغط على الأسد للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إليها ولكافة المناطق المحاصرة الأخرى
وطالب المجلس في البيان "التحقيق بأسباب فشل مكتب الأمم المتحدة في دمشق في تأمين الحد الأدنى من الوصول الإنساني المطلوب للمحاصرين، رغم تكريسها لأغلب مواردها في دعم وتمويل مناطق ومجتمعات أقل حاجة تجاوباً مع طلبات الأسد"، كما وجه المجلس رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وممثلي الدول الأعضاء فيها قالوا فيها إن "الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا تعرضت خلال الأيام الأخيرة لمرحلة جديدة من التصعيد العسكري تحت ذريعة محاربة الجماعات الإرهابية المسلحة باستخدام مختلف الأسلحة، استهدف فيها نظام الأسد مدعوماً بالطيران الحربي الروسي المدنيين والبنية التحتية وكافة مظاهر الحياة في هذه المنطقة المنكوبة، و لقد تم استهداف و تدمير العشرات من المشافي والنقاط الطبية والخدمية و الأفران و محطات المياه والكهرباء والمدارس"، وأشار أيضاً إلى أن "جميع الانتهاكات مرت تحت أنظار المجتمع الدولي الذي فشل في حماية السوريين من آلة القتل التي حصدت مئات الآلاف من أرواح المدنيين الأبرياء، ولفت إلى أن "الأسد وحلفاءه لا يلقون بالاً للعواقب المحتملة لهذه الانتهاكات لأنهم لا يتوقعون أن يتعرضوا للمحاسبة بسببها"، كما أشار إلى أنه بعد طرح اتفاقية خفض التصعيد فإنّ الوصول الإنساني للغوطة الشرقية لم يتحسن, وإنّ تقييم الاحتياجات الذي أعدته الأمم المتحدة وضع سكان الغوطة على رأس هذه القائمة، لكن الأمم المتحدة تقدم الدعم للمدنيين الأقل احتياجاً في مناطق أخرى تلبيةً لطلبات الأسد، ويذكر أن الغوطة الشرقية تشهد حملة شرسة من قبل قوات الأسد وروسيا، حيث استخدم فيها جميع الصواريخ من غارات جوية وقذائف مدفعية وصاروخية وأرض أرض، ما أسفر عن ارتقاء مئات الشهداء والجرحى

خالد عبد الرحمن - مؤسسسة نداء الإسلام الإعلامية

2018/02/25
14 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: