قصف بغازات سامة على مدينة عربين في الغوطة الشرقية

اندلعت اشتباكات عنيفة هذا اليوم بين الثوار وقوات الأسد جراء هجوم واسع للأخير على أكثر من محور في الغوطة الشرقية من جهة أوتوستراد دمشق-حمص في محاولة من قوات الأسد التقدم باتجاه مدينة دوما، استطاع خلالها الثوار تكبيد قوات الأسد خسائر فضلا عن مقتل عدة عناصر وإصابة آخرين.
وترافقت الاشتباكات بقصف بقذائف الهاون في محيط المدينة، كما اندلعت اشتباكات مماثلة على جبهات ميدعاني وحوش الضواهرة وكتيبة حزرما جراء محاولة قوات الأسد التقدم في المنطقة.
وترافقت الاشتباكات بقصف مدفعي على مواقع الثوار في المنطقة , وإلى مدينة عربين , حيث استشهد مجاهد وأصيب آخرون إثر قصف لقوات الأسد على أطراف مدينة عربين في ريف دمشق، بقذائف المدفعية الثقيلة التي تحتوي على غازات سامة اليوم.
كما شهدت أطراف بلدة حزرما والمداجن المحيطة بها اشتباكات بين المجاهدين وقوات الأسد والميليشيات الموالية له والتي شنت هجوماً واسعاً لاقتحام المنطقة.
وقال الناشط الإعلامي محمود إسماعيل، من ريف دمشق أن «مجاهدا استشهد وأصيب آخرون نتيجة القصف بالغازات السامة التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية حيث جاء هذا القصف بعد فشل محاولات قوات الأسد والميليشيات الموالية له من تحقيق أي تقدم بالرغم من كثافة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي الذي تشهده مدن وبلدات الغوطة الشرقية والتي تشهد حصاراً خانقاً منذ أربعة سنوات».
إسماعيل أضاف أن «مدن حرستا ودوما وكفربطنا تعرضت لقصف بقذائف المدفعية الثقيلة كما وتعرضت مزارع بلدة الريحان لقصف مدفعي مكثف، في مسعى من جانب قوات الأسد وميليشياته لحسم المعركة عسكرياً».
وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق لقصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف وسط محاولات متكررة لاقتحام مدن وبلدات دوما وعربين وحرستا، فيما دخل الحصار المفروض على المنطقة عامه الرابع.
#همام_الحسن

2017/03/16
29 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: