القابون حصار جديد وتشديد على دخول المواد الغذائية والطبية للحي

شهد حي القابون الدمشقي ارتفاع كبير في أسعار المحروقات حسبما أكّد الناشط الإعلامي هناك محمد القابوني.
وأشار إلى أن سعر ليتر المازوت وصل لـسبعمئة ليرة سورية “إن وجد”، وسعر ليتر البنزين إلى أربعمئة ليرة سورية “ويتواجد بشكل قليل جداً”، فيما فقد الغاز المنزلي من الأسواق بشكل شبه كامل.
ويشهد الحي نقص في بعض المواد الغذائية نتيجة منع قوات الأسد دخول أية مواد غذائية عن طريق حي برزة الدمشقي الذي يعتبر الطريق الوحيد لإحياء شمال شرق العاصمة دمشق الخارجة عن سيطرة الأسد. هذا وفقدت عدد كبير من المواد الطبية من الصيدليات.
واضطر بعض أصحاب المحال للإغلاق نتيجة الحصار الجزئي التي ما تزال قوات الأسد تفرضه على الحي منذ قرابة الثلاثة أعوام، وعن ذلك يقول أحد سكان حي القابون: “ أن قوات الأسد لا تسمح بدخول أي شيء للحي إلا بعد تلقيها رشاوى وأتاوات كبيرة، وهو الأمر الذي لا نستطيع تحمل أعبائه”.
ويضيف : “أن الحواجز المنتشرة على أطراف حي برزة لا تسمح لنا بإدخال إلا القليل من المواد الغذائية نتيجة التفتيش الدقيق من قبل قوات الأسد”.
ويتابع: “اضطررنا اليوم للخروج الى دمشق إدخال بعض المواد الغذائية بسبب غلاء أسعارها داخل الحي، ولكن هذا الأمر خطير جداً في ظل حملات الاعتقال المتواصلة للأسد”.

2017/02/12
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: