بالتزامن مع انعقاد أستانا 3 تفجيران يهزان القصر العدلي والربوة بدمشق::

ذكرت وسائل إعلام موالية للأسد, أن ما يزيد عن 30 شخصاً غالبيتهم من المدنيين قتلوا يوم (الأربعاء) بعد انفجار استهدف مبنى القصر العدلي وسط العاصمة دمشق. وأن هجوماً ثانياً بقنبلة استهدف منطقة الربوة غرب دمشق أوقع عدداً من القتلى والجرحى، وقالت ذات المصادر «أن عصابة الأسد وثقت مقتل 30 شخصاً وإصابة 60 أخرين نتيجة تفجير في مبنى القصر العدلي بشارع النصر القريب من سوق الحميدية وسط العاصمة». وأضافت المصادر أن «أعداد من قضوا في التفجير مرشحة إلى الارتفاع لوجود عدد كبير من الجرحى بعضهم في حالات خطرة».
وتابعت أن «منطقة التفجير تشهد استنفاراً من جانب قوات الأسد والمسلحين الموالين لها، وسط استمرار سيارات الإسعاف بنقل الجثث والجرحى إلى مستشفيات المدينة» وذكرت المصادر ان التفجير تم في الساعة الواحدة والثلث بعد الظهر بالتوقيت المحلي.
ويذكر أن مناطق سيطرة الأسد شهدت تفجيرات في كل مرة يعقد فيها مؤتمر دولي لبحث حل للأزمة السورية حيث انفجرت عبوة ناسفة أمام مقبرة الباب الصغير بدمشق تزامناً مع جنيف 4 وتعرضت مدينة حمص لتفجيرات تزامناً مع مؤتمر أستانة 2 والأن تتزامن هذه التفجيرات مع مؤتمر أستانة 3 .

2017/03/15
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: