المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات: الانتقال السياسي قضية أساسية.

صرح المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم مسلط أن وفد الهيئة العليا للتفاوض الذي سيذهب إلى جينيف سيناقش مسألة الانتقال السياسي، والذي اعتبره المسلط أهم مسألة ستتم مناقشتها على طاولة المفاوضات ضمن جينيف 5 المزمع عقده في نهاية شهر آذار الحالي.
وأكّد المسلط أن الأسد يرفض مناقشة موضوع الدستور، وقد تحدّث المبعوث اﻷممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا عن أربع سلل للحل في سوريا، وكانت إحداها صياغة دستور جديد ضمن فترة زمنية محدّدة، إلا أنه لم يعلّق على المسألة، واقترحت روسيا دستورًا جديدًا لسوريا في مفاوضات أستانة، صاغه "خبراء" روس، إلا أن وفد الثورة السورية قد رفضه.
وكانت الجولة الماضية في جنيف قد انتهت الأسبوع الماضي دون إعلان نتائج، إلا أن دي ميستورا تحدّث عن "تطورات إيجابية"، داعيًا وفدي المعارضة والنظام لجولة خامسة قبل نهاية الشهر الحالي.
وبالوقت الذي يشكك فيه الكثير من المحليين بعدم جدية الروس في ضمان التزام الأسد بوقف إطلاق النار تمضي محادثات أستانة وسط تغيب لوفد الفصائل العسكرية الثورية.

2017/03/15
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: