ميليشيات pyd تفرض أكام تعسفية في شمال سوريا.

أكد مدير مكتب المجلس الوطني الكردي السوري ، خالد علي، أن حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، اعتقل 62 عضوًا من المجلس شمالي سوريا خلال أسبوع واحد فقط.
وقال في مؤتمر صحافي عقده في أربيل شمالي العراق: إن مسلّحي PYD أضرموا النار عدة مرات في مكاتب تابعة لأحزاب منضوية تحت مظلة المجلس المعارض لنظام اﻷسد، ودمروا محتوياتها، وكتبوا عبارات نابية على جدرانها، واختطفوا خلال أسبوع 62 عضوًا، ونقلوهم إلى جهة مجهولة.
وأضاف: أن PYD يمارس في شمال سوريا، ما كان يمارسه الأسد لسنوات طويلة ضد أكراد سوريا، مبينًا أن الحزب يشتهر بالقتل بوحشية لكل من يعارضه من بين أكراد سوريا.
وأكد أن PYD يتحرك وفق تعليمات المخابرات السورية منذ تأسيسه، وهو متورط في قتل الكثير من الأكراد في البلاد، وقد بدأ يعمل بالوكالة عن نظام اﻷسد في شمال سوريا خلال السنوات اﻷخيرة، مشيرًا أن المعارضة السياسية السورية لا تثق به، وتعتبره سلاحًا مأجورًا للأسد.
ويفرض حزب الاتحاد الديمقراطي سلطته عبر قواته اﻷمنية المعروفة باﻷسايش على مناطق واسعة شمال شرق سوريا ويسميها باﻹدارة الذاتية، ويفرض الحزب الإتاوات على المدنيين، ويلاحق الشبان ويجنّدهم إجباريًّا، وقد فرّ عشرات آلاف اﻷكراد من سوريا؛ هربًا من سياساته القمعية ولجؤوا إلى كردستان العراق؛ حيث تم تدريب العديد من الشبان اﻷكراد السوريين هناك على القتال وباتوا يُعرفون بقوات البيشمركة السورية.

2017/03/10
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: