المجلس المحلي في دوما يدعم المشاريع الزراعية في الغوطة

نداء الإسلام - دوما - بلال حمزة:

مرت الغوطة خلال الحصار بالكثير والكثير من الصعوبات التي تمكن أهل الغوطة من تجاوزها ولكنهم أيضاً اضطروا للتضحية بالكثير، والغطاء النباتي والشجري للغوطة كان أحد أهم ضحايا الحصار، فمع غياب المحروقات والكهرباء اضطر أهل الغوطة لاستخدام الحطب لأعمال الطبخ والتدفئة وهذا ما أدى لخسارة كم هائل من الأشجار في الغوطة
وكمحاولة لإشعال شمعة في وسط هذا الظلام قام المجلس المحلي لمدينه دوما بتعاون مع منظمه البشائر الانسانية
بتأهيل وزراعة 500 شجرة زيتون في مختلف أحياء مدينة دوما ويتطلع المجلس المحلي لاستكمال المشروع بشكل اوسع ليشمل كل أحياء المدينة"..
ويقول الاستاذ خليل عيبور رئيس المجلس المحلي ان هدف الحملة بشكل عام أوسع من التشجير فقط بل لزرع قيم الحفاظ على المزروعات في البلد حيث تم تشكيل لجان لتفعيل دور الأهالي بالمساعدة بالزراعة في بعض الأماكن وقمنا أيضا بالذهاب إلى المدارس وجعلنا الأطفال يقومون بنشاطات زراعية.
وعبر المهندس عيبور "أن البلد بحاجة لمثل هذه المشاريع للاستمرارية في مكان نزرع فيه الأمل رغم القصف الهمجي الذي تشهده مدينتا الجميلة".
ويختم عيبور حديثه بأنه مع المزيد من العمل والدعم يستطيع أن يعيد للغوطة خضرتها التي كانت قبل ستين عاماً بغضون عدة سنوات فقط.

2017/03/09
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: