جيش الإسلام يؤكد: "لا علم لنا بهدنة الغوطة الشرقية".

نفى رئيس وفد الثورة السورية في مفاوضات أستانة وعضو وفد المفاوضات في جنيف محمد علوش، أن يكون الأسد قد وافق على مناقشة الانتقال السياسي في جنيف-4.
وكان الوسيط الأممي والمبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا قد اقترح على وفدي الثورة والأسد في مفاوضات جنيف مناقشة أربعة من "السلل" تتضمن الانتقال السياسي، وإجراء انتخابات تحت إشراف أممي، وتعديل الدستور السوري، و"مكافحة الإرهاب".
ونفى علوش في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر" ‏قبول اﻷسد بالتفاوض على "السلل" الأربعة أو على الانتقال السياسي أو قبوله بـ"هدنة الصمت" في الغوطة الشرقية، كما نفى وجود أيّ تواصل مباشر لهم مع الروس.
وهو ما أكد الناطق الرسمي باسم هيئة الأركان حمزة بيرقدار إذ أن قيادة الجيش لم تتلقى أي شيئ بخصوص "الهدنة" التي أعلنت عنها روسيا، قبل ساعات، في الغوطة الشرقية، والتي قالت إنها تبدأ من 6 مارس/ آذار الجاري وحتى يوم 20 منه.

2017/03/08
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: