في مسلمون حول العالم لهذا اليوم نوثق الحقد الدفين على مساجد المسلمين في أوروبا , حيث تعرض مسجد في مدينة بونت دي بوف ايسن، شرقي فرنسا، يوم السبت 23/7/2017 لاعتداء عنصري بتعليق رأس خنزير على بابه، وفق تقرير لصحيفة "لادوفن" المحلية, ونقل التقرير إن المصلين الذين يرتادون المسجد، اندهشوا عند صلاة الفجر، بوجود رأس خنزير معلق على الباب, وأضاف أن الجمعية المسؤولة عن إدارة المسجد قدمت شكوى للسلطات الأمنية الفرنسية، فيما باشرت مصالح الشرطة تحقيقات رسمية، للتعرف على منفذي الاعتداء. وسبق أن تعرض المسجد نفسه لاعتداء عام 2014؛ حيث كتب مجهولون على جدرانه كلمات عنصرية تحض على الكراهية, وتزايدت في الفترة الأخيرة أحداث متعلقة بظاهرة الإسلاموفوبيا ضد عدد من

منذ يوم
26 مشاهدة

  حذرت نتائج مسح الأمن الغذائي الذي أجراه برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP)، خلال نيسان / أبريل وآذار / مارس الماضيين، من مجاعة تهدد أكثر من 220 ألفاً من مسلمي الروهينجيا، وذلك في أكبر موجة عنف تشهدها ولاية أراكان غربي ميانمار منذ عام 2012. وأظهرت البيانات الجديدة التي نشرتها صحيفة "The Stateless Rohingya" الأراكانية يوم الثلاثاء في 11 يوليو، أن انعدام الأمن الغذائي بدأ يتفشى بشكل مخيف في الجزء الشمالي من ولاية أراكان، منذ انطلاق الحملة العسكرية في أكتوبر / تشرين الأول الماضي. وفي 8 أكتوبر / تشرين الأول الماضي، أطلق جيش ميانمار حملة عسكرية شملت اعتقالات وملاحقات أمنية واسعة بصفوف السكان في "أراكان"، وخلفت عشرات القتلى، في أكبر موجة

2017/07/19
19 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام:

  هدمت بلدية "الاحتلال الإسرائيلي" في القدس، صباح يوم الثلاثاء 11-7-2017 بناية سكنية في بلدة العيساوية في القدس الشرقية، بحجة البناء غير المرخص..وقال محمد أبو الحمص، عضو "لجنة الدفاع عن العيساوية" في تصريح لوكالة "الأناضول": إن قوات من شرطة" الاحتلال الإسرائيلي" رافقت طواقم البلدية التي نفذت عملية الهدم, وأضاف أن البناية مكونة من 6 شقق سكنية ومحليْن تجاريين، لافتاً إلى أن شقتين على الأقل كانتا جاهزتين للسكن قبل تنفيذ عملية الهدم, وأشار أبو الحمص إلى أن البلدية تتحمل المسؤولية الكاملة عن عملية الهدم إذ إنها تماطل منذ 9 سنوات في المصادقة على الخارطة الهيكلية لبلدة العيساوية. وقال: في الوقت الذي تماطل فيه البلدية في المصادقة على الخارطة الهيكلية، فإنها تنفذ عمليات الهدم،

2017/07/18
4 مشاهدات

  في قضيةٍ فريدة.. قضت محكمة هولندية يوم الاثنين في 10-7-2017 بتعويض طالبتين مسلمتين في إحدى مدارس مدينة لاهاي بنحو 10 آلاف يورو، وذلك بسبب تنظيم إدارة مدرستهما فعالية التقاط الصور الجماعية للفصول الدراسية، خلال عطلة عيد الأضحى العام الماضي.. وبحسب مراسل "الأناضول"، طالبت المحكمة إدارة مدرسة "ماريا مونتسوري" الابتدائية، بدفع غرامة قدرها 5000 يورو لكل طالبة من الطالبتين المتضررتين؛ لاستبعادهما من الصورة الجماعية الخاصة بصفهما الدراسي، إثر تنظيم تلك الفعالية خلال احتفال الطالبات بعيد الأضحى في سبتمبر الماضي. وبررت المحكمة قرارها بأن عيد الأضحى واحد من أهم المناسبات الدينية لدى المسلمين، وتنظيم فعالية خلال تلك المناسبة الدينية، وفي ظل غياب الطلاب المسلمين، يعدّ "تفرقة عنصرية بين الطلاب". ويحصل الطلاب المسلمون

2017/07/13
9 مشاهدات

  تنشغل الأذهان كثيراً حول ماهية الدور الصحيح والإيجابي المطلوب تجاه "الأقليات المسلمة المضطهدة" حول العالم، سواء أكان هذا الدور من قبل مؤسسات هذه الأقليات المضطهدة، أم دور الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني تجاه القضية ومن الملاحظ الضعف والقصور الغير مبررين من قبل مؤسسات ونشطاء الأقليات المضطهدة، في التعرف على حقيقة ما يجري على الأرض هناك وتوصيل ذلك إلى مختلف وسائل الإعلام العالمية. بالإضافة لتوثيق كافة هذه الانتهاكات بشكل دقيق واحترافي حتى تتم محاسبة مرتكبيها مستقبلاً حال تغير الظروف؛ فالحقوق لا تهدر بسبب تأخر الوقت أو انعدام إمكانية المحاسبة في وقتها. ومن أبرز قضايا اضطهاد الأقليات المسلمة -على سبيل المثال في منطقة شرق وجنوب شرق آسيا منطقتان نجد صعوبات بالغة

2017/07/12
3 مشاهدات

  قبل توسع الحوثيين في اليمن بشكلٍ كبير وتأزم الوضع هناك عام 2011, كانت في اليمن تمهيدات لعمليات ضد السنة في البداية بدأت بقريةٍ صغيرة المساحة واقعةٍ في وادٍ إلى الجنوب الشرقي من مدينة صعدة شمال اليمن, إنها قرية "دماج" ..تلك القرية السنية التي تعتبر المعقل الرئيسي للحوثيين الشيعة, لكن أخبار المسلمين السنة فيها غيبت عن عموم أخبار المسلمين المستضعفين في صحف ومواقع المسلمين في كل مكان.. واشتهرت بكونها مقصداً لطلبة العلم من اليمن وغيرها، إذ يتخرج فيها أكابر العلماء في مركز دار الحديث الذي أسسه الشيخ مقبل بن هادي الوادعي من أهالي البلدة, حتى أصبح مقصداً لطلبة العلم من داخل البلاد وخارجها حيث غدا المهاجرون إليها يضارعون سكانها الأصليين في

2017/07/10
63 مشاهدة

  مع ازدياد “جرائم الكراهية” ضد المسلمين في المملكة المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة، فإن الكثير من المسلمين البريطانيين باتوا يخشون مستقبلا قاتما. إذ سجلت الحوادث التي تستهدف مسلمين أو ما يعرف بظاهرة “الإرهاب الإسلاموفوبي”، ارتفاعا كبيرا في بريطانيا عقب هجومي “مانشستر” و”لندن” الإرهابيين اللذين وقعا في مايو / أيار ويونيو / حزيران الماضيين. وشهدت لندن في 3 يونيو / حزيران الماضي، هجوما مزدوجا أسفر عن سقوط 7 قتلى ونحو 50 مصابا، فيما تمكنت الشرطة من قتل منفذي الهجوم الثلاثة. وفي 22 مايو / أيار الماضي، استهدف تفجير إرهابي قاعة حفلات في مدينة مانشستر أودى بحياة 22 شخصا بينهم أطفال، وتبناه تنظيم “داعش” الإرهابي. وعلى إثر الهجومين تصاعدت بشكل ملحوظ الهجمات التي تستهدف المسلمين في بريطانيا. ومن

2017/07/04
3 مشاهدات

  أعلنت محكمة العمل في العاصمة الألمانية برلين، يوم الاثنين الماضي، أن ولاية برلين ستمنح تعويضا ماليا لمعلمة مسلمة، بعد رفض طلب تقدمها لشغل وظيفة في مدرسة، بسبب غطاء الرأس الذي ترتديه. وأوضحت المحكمة أن المرأة والولاية أبرمتا تسوية، وذلك بعد نزاع قانوني بينهما، مشيرة إلى أن الولاية ألزمت نفسها بدفع تعويض للمعلمة. وفي سياق متصل، أعلنت المحكمة أنه من المنتظر إجراء جلسة شفهية مع معلمة أخرى، في واقعة مشابهة. وكانت المرأتان تقدمتا بطلب لشغل وظيفة في مدرسة في برلين، وخلال المقابلة كانت هناك إشارات تفيد بعدم السماح لهما كمعلمتين بارتداء غطاء الرأس لأسباب دينية داخل المدرسة، وذلك وفقا لقانون الحياد في الولاية. وكانت محكمة العمل قضت في مطلع فبراير الماضي،

2017/07/02
مشاهدة واحدة

  منذ قرابة الستِّ سنوات وتحديداً مع بدءِ الانتفاضة في سورية, كانت البلاد تعاني وطأة الخوف والرعب من آلة القمع الأسدية التي بدأت فوراً باستخدام الرصاص الحي ثم الدبابات والقذائف ضد الشعب السوري المنتفض, بالإضافة لسياسة الاعتقال العشوائية والتصفيات الميدانية, كل ذلك دفع المسلمين في سورية إلى الالتجاء لمخيمات الموت في عرسال اللبنانية التي ظنوها في البداية ملجأً لهم, لكنها بدت جحيماً مغلقاً يلقى داخله السوريون أصناف التعذيب النفسي والجسدي.. ولم يقتصر الأمر على المعاناة من الجهة الأمنية, بل وإن المساكن التي يقطنها اللاجئون خيمٌ هشة جداً, إذ أن الأمطار تدخل إليها في الشتاء وتلهج حرارة الصيف إليها بحرِّها الشديد. وكانت حادثة الأطفال الثلاثة الذين ارتقوا في تلك المخيمات منذ عدة

2017/07/01
36 مشاهدة