معاناة المسلمين حول العالم

نحاول اليوم أن نلقي نظرة واسعة على العالم لنرصد تلك الأماكن التي يتعرض فيها المسلمون لأشكال مختلفة من الاضطهاد وربما التعذيبِ والقتل, يكاد يكون المسلمون هم أكثر شعوب العالم من حيث التوزيع الجغرافي لمناطق الاضطهاد على الرغم من أن المسلمين هم ثاني أكبر ديانة في العالم من حيث العدد, والغريب في الأمر أنه بالنظر إلى أماكن اضطهاد المسلمين حول العالم نلاحظ أن هناك قسمين رئيسيين، الأول هو اضطهاد المسلمين على يد غير المسلمين وهو أمر قد يكون مفهوم. لكن ما لا يمكن فهمه هو القسم الثاني الذي نلاحظ فيه اضطهاد طائفة من المسلمين على يد طائفة أخرى, وفي هذا التقرير سنركز على أماكن معاناة المسلمين بغض النظر عن الأسباب أو الدوافع أو الأبعاد السياسية أو السبب في المعاناة, والملاحظ هنا أن معاناة المسلمين في المقام الأول تعود إلى الحروب أو التفرقة العنصرية.
ونبداُ من بورما:حيث يشكل المسلمون الروهينغا في بورما أقلية أمام الأغلبية البوذية, غالبية المسلمين في بورما جلبهم الاستعمار البريطاني من مناطق مختلفة مثل الصين وبنغلاديش لمساعدتهم في الأعمال المكتبية والتجارة...وبعد استقلال بورما، تم الإبقاء على كثير من المسلمين في أماكنهم السابقة خصوصًا بعدما حققوا شهرة في مجال التجارة والسياسة, وإن أول عملية اضطهاد للمسلمين في بورما كانت بين عامي 1550 – 1589 للميلاد في عهد الملك باينتوانغ الذي حظر الذبح الحلال وأجبر الرعايا على الاستماع إلى الخطب والمواعظ البوذية, في محاولة لإجبار المسلمين على تغيير دينهم بالقوة، كما منع أيضًا احتفال المسلمين بعيد الأضحى وذبح الأضاحي, وأولى المذابح التي تمت ضد المسلمين كانت في القرن السابع عشر عندما قام الملك "ساندا توداما" بقتل أفراد عائلة شاه جيهان الذين لجأوا إلى منطقة أراكان، كما تم قطع رؤوس الرجال ذوي اللحى ووُضعت النساء في السجن ليموتوا.
وفي فترة ما بعد الاستقلال تعرض المسلمون لموجات متتالية من الاضطهاد والعنصرية, ومع بداية القرن الحادي والعشرين تصاعدت الأمور بين المسلمين والبوذيين, حيث قام البوذيون بتدمير مقرات المسلمين وقتلوا منهم الكثير...
مرحلة العنف الأبرز ضد المسلمين هي تلك التي بدأت عام 2012 في ولاية راخين، والتي وصلت إلى حد الإبادة الجماعية, البداية كانت بمقتل أحد عشر مسلمًا بعدما أنزلتهم الشرطة من إحدى الحافلات وأطلقت عليهم النار دون سبب واضح؛ لتندلع احتجاجات كبيرة من قبل المسلمين وترد عليهم قوات الجيش بإطلاق النار تبعه إحراق منازل المسلمين.
منظمة العفو الدولية أشارت في تقرير لها أن المسلمين الروهينغا يتعرضون لانتهاكات في ظل المجلس العسكري البورمي منذ عام 1978 ، وأن هذا الأمر تسبب في فرار العديد منهم إلى بنغلاديش المجاورة.
وحتى اليوم ما يزال الآلاف من المسلمين يحاولون الهرب من جحيم بورما بتجاه دول الجوار, وكانت الأمم المتحدة مؤخرًا قد صنفت مسلمي الروهينجا كأكثر الأقليات اضطهادًا في العالم.
ثانياً: العراق : إن بداية معاناة الشعب العراقي المتعلقة بالحروب والاقتتال بدأت مع الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 في هذا الوقت فتح نظام صدام حسين مخازن الأسلحة أمام المدنيين لمقاومة الاحتلال الأمريكي؛ مما تسبب في انتشار السلاح وعمليات العنف والتفجيرات سواءٌ لأغراض المقاومة أو لأغراض سياسية وطائفية أخرى, الأوضاع الأمنية تدهورت بشكل غير مسبوق في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية من العراق عام 2011 ، وعدم قدرة قوات الأمن العراقية على السيطرة على الأوضاع الداخلية، خصوصًا مع تنامي حالات الغضب في صفوف السنة العراقيين من أفعال الحكومة الشيعية, ونتيجة التدهور الأمني بدأت مجموعات مسلحة تنتشر في العراق أبرزها تنظيم داعش الذي سطع نجمه بقوة وسرعة كبيرة خلال عام 2014 بعد سيطرته على مدينة الموصل وعدة مدن عراقية أخرى, وفي المقابل بدأت ميليشيات شيعية تتكون لمواجهة تمدد تنظيم داعش؛ مما منح الصراع في العراق بعدًا طائفيًّا, كما بدأت قوات البيشمركة الكردية في حمل السلاح لمواجهة تنظيم داعشَ أيضًا, وسط كل هذا بدأ الشعب العراقي يعاني من عمليات تهجير وفرار جماعي وقتل وتعذيب تسببت في مقتل الآلاف وتشريد وفرار مئات الآلاف, وطبقًا لتقديرات منظمات دولية فقد بلغ إجمالي عدد القتلى العراقيين منذ عام 2003 حوالي 160 ألف قتيل حسب إحصائية عام 2015.
ثالثاً: أفريقيا الوسطى: يوجد في أفريقيا الوسطى صراع طائفي بين المسلمين والمسيحيين نتيجة الصراع على السلطة والموارد من جهة، ونتيجة لتدخل أطراف دولية في الصراع الدائر من أجل الحفاظ على مصالحها, ونتيجة لانقلاب عسكري قام به “جوتوديا” المسلم على الرئيس المسيحي لفساده , حيث قامت فرنسا بالتدخل عسكريًّا لصالح الرئيس المسيحي, و قامت بتحريض المسيحيين ضد المسلمين، وضد الحاكم المسلم حتى تم الإطاحة به, وعلى الرغم من انتخاب رئيسة جديدة للبلاد، تنتشر في إفريقيا الوسطى حاليًا كراهية شديدة بين المسلمين والمسيحيين نتيجة أعمال عنف كبيرة شهدتها البلاد تسببت في قتل وتهجير الآلاف من المسلمين بالإضافة لاقتحام المساجد وقتل المسلمين....

منذ 8 ساعات
380 مشاهدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: