نحيبُ المساجد في كندا تثيره الضغينة على الإسلام

ارتقى خمسة أشخاص وأُصيب آخرون بجروح, عندما أطلق مسلحون النار على المصلين, الذين كانوا يؤدون صلاة العشاء في مسجد داخل المركز الثقافي الإسلامي بمدينة كيبيك الكندية, وذلك مساء الأحد في التاسع والعشرين من كانون الثاني من هذا العام , حسب ما أورد لنا موقع أورينت نت
ونقلت رويترز عن شاهد قوله: إن ثلاثة مسلحين أطلقوا نيران بنادقهم على نحو أربعين شخصاً داخل المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك, وقد أذاعت وسائل إعلام غربية بأن الشرطة اعتقلت شخصين للاشتباه في علاقتهما بالهجوم, وأعلنت الشرطة الكندية أن الوضع في مركز كيبيك الإسلامي الثقافي "تحت السيطرة", وأنه تم تأمين الموقع وإخلاء المسجد.
" وقال الناطق باسم مستشفى الجامعة في كيبيك إن هناك ما لا يقل عن خمسةِ مصابين يتلقون العلاج في المستشفى، إلى جانب ضحايا آخرين يعالَجون في مستشفيات أخرى في شتى أنحاء مدينة كيبيك.
وسارع قادة كندا إلى استهجان الواقعة، إذ قال رئيس الوزراء، جاستن ترودو، عبر تغريدة على موقع تويتر: "الليلة، الكنديون حزينون لأولئك الذين ارتقوا في هذا الهجوم الجبان على مسجد في مدينة كيبيك. وندعو للضحايا وأسرهم." وقال رئيس وزراء المقاطعة الكندية، إن كيبيك تدعم المسلمين: ودعوا إلى الاتحاد ضد العنف والتضامن مع المسلمين في كيبيك الكندية, ويأتي هذا الهجوم وسط تجديد الحكومة الكندية ترحيبها بالمهاجرين من كل الديانات، ومنحها حق الإقامة المؤقتة للعالقين بأراضيها في طريقهم للولايات المتحدة, والتي قررت آنفاً حظر دخول مواطني سبع دول مسلمة إلى يابستها.
يذكر أن إطلاق النار على المصلين جاء بعد يوم من اندلاع حريق في مسجد بولاية تكساس الأميركية، وسط تهيُّبٍ من أن تؤدي سياسات الرئيس الجديد دونالد ترمب إلى اشتدادِ جرائم الكراهية ضد المسلمين.
#أمجد_عبد_الرحمن

2017/02/12
لا يوجد مشاهدات
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: