تعرف عن قرب على الحكومة السورية المؤقتة

في عين على الثورة لهذا اليوم سنتحدث عن الحكومة السورية المؤقتة التي شكلت الجسم السياسي الموحد الذي يقوم على شؤون المناطق المحررة كحكومة بديلة عن حكومة الأسد والتي شكلت اللسان السياسي الناطق باسم السوريين في الخارج:


- لم يكن العمل السياسي في بداية الثورة على مستوى عال من التنظيم فقد كان الناشطون السياسيون يعملون بشكل متفرق، حتى عام 2012 حيث تم تشكيل الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة والذي اعتبر أول مؤسسة سياسية ناطقة باسم الثورة، وقد تشكل الائتلاف في الدوحة، قطر في نوفمبر 2012. انتخب الداعية معاذ الخطيب، إمام المسجد الأموي في دمشق سابقا رئيسا للائتلاف، ويعتبر من المعتدلين.

- الحكومة السورية المؤقتة في البداية تم تسميتها الحكومة الانتقالية السورية هي الحكومة البديلة في سوريا والتي تم تشكيلها عن طريق مجموعة من المعارضة والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في مؤتمر عقد في إسطنبول في 19 مارس 2013، قام أعضاء الائتلاف الوطني بانتخاب غسان هيتو كرئيس وزراء للحكومة المؤقتة في سوريا. وأعلن هيتو أن الحكومة التكنوقراطية التي ستتشكل سيرأسها ما بين 10 إلى 12 وزيرًا. وسيتم اختيار وزير الدفاع عن طريق الجيش السوري الحر، واقتصر دعمها آنذاك على المنتدى السوري للأعمال ورئيسه مصطفى الصباغ، الأمين العام الأسبق للائتلاف، وتغيرت المعطيات في أيلول من العام ذاته، حين تغيرت تشكيلتها ورأسها منذ ذلك الوقت أحمد طعمة.
- رغم اعتراف بعض دول “أصدقاء سوريا” بالحكومة المؤقتة سياسيًا، إلا أنها لم تمنحها الاعتراف القانوني، وهذا ما جعل دورها يأخذ شكل المراقب وليس الفاعل الحقيقي والمتصرف. وعزا طعمة ذلك لسعي المجتمع الدولي إلى تعزيز اللامركزية في سوريا، من خلال عدم تمكين الحكومة المؤقتة من تفعيل دورها المركزي، الذي يلزم جميع الأطراف بأن يكونوا تحت طوقها.
- وفيما بعد أقالت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية حكومة أحمد طعمة في جلسة تصويتية شارك فيها 104 من أعضاء الائتلاف في الاجتماع الـ15 للهيئة في إسطنبول وجاء قرار الإقالة بموافقة 66 صوتا، مقابل رفض 35 من أعضاء الهيئة، وذلك عقب يومين من جلسات المساءلة التي تعرض لها رئيس الحكومة المكلفة أحمد طعمة وأعضاء حكومته.
- انتخبت الهيئة العامة في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الدكتور "جواد أبو حطب" رئيسا للحكومة المؤقتة، وذلك خلفا للدكتور أحمد طعمة، وأفادت مصادر لأورينت نت أن "أبو حطب" حصل على 54 صوتا من أصل 99 صوت، وذلك عقب اجتماع استثنائي للهيئة العامة للإئتلاف.
ومن المقرر أن تتم خلال الفترة القادمة إعادة هيكلة وعمل الحكومة المؤقتة، على أن تكون في الداخل السوري، بحسب تصريحات سابقة لرئيس الائتلاف أنس العبدة.
- وكغيرهم من السياسيين المعارضين للأسد لم يكن مسؤولون ووزراء الحكومة المؤقتة بمنأى عن محاولات الاغتيال والاستهداف المباشر ففي الثاني والعشرين من شهر أيلول لعام 2016 استهدف انتحاري عُرف فيما بعد أنه من تنظيم داعش أحد الاجتماعات الوزارية للحكومة المؤقتة في بلدة إنخل في محافظة درعا والذي تسبب باستشهاد 13 موظفاً بينهم وزير الإدارة المحلية ومسؤول دار العدل في حوران، كما استشهد أيضاً المسؤول العسكري لفرقة حمزة العاملة في محافظة درعا.

2017/03/08
مشاهدة واحدة
عاجل
لمتابعة أخبار نداء الإسلام: